وزير الخارجيّة يدعو إلى أهمِّية القضاء على ثقافة الحقد والكراهية

دعا وزير الخارجية فؤاد حسين، اليوم الخميس، الى اهمية القضاء على ثقافة الحقد والكراهية.

وقال المكتب الاعلامي لوزير الخارجية في بيان تلقته وكالة “ابعاد الاخبارية”، ان “وزير الخارجيَّة فؤاد حسين استقبل الكاردينال مار لويس ساكو بطريرك الطائفة الكلدانيّة في العراق”، لافتا الى انه “في مستهل اللقاء، عبّر الكاردينال لويس ساكو عن عميق شكره وتقديره لوزارة الخارجية، لجهودها في إنجاح زيارة قداسة البابا فرنسيس للعراق، وكذلك الجهد الحكومي الواسع الذي ساهم في ذلك، مشيراً إلى أهمية الزيارة لكل العراقيين الذين أبدوا حفاوة استقبال كبيرة لقداسته من المسلمين والمسيحيين وباقي الأطياف”.

من جانبه أثنى وزير الخارجية على “جهود الكنيسة ودورها في التحضير للزيارة”، لافتاً إلى أن “زيارة البابا فرنسيس مثّلت رسالة تضامن إنسانية عميقة، مُشدَّد على ضرورة تحشيد كلِّ الطاقات لمُواجَهة خطر التفرقة، والتطرُّف، داعياً إلى أهمِّية إشاعة ثقافة الثقة، والمَحبّة، والأخوّة؛ والقضاء على ثقافة الحقد، والكراهية. وأعرب الوزير عن اعتزازه بالدور الوطني المميز الذي يقوم به المسيحيون العراقيون”.

واكد أنَّ “التعايش بين مُختلِف الديانات والمذاهب هو من السمات المُميِّزة للشعب العراقيِّ التي قدَّمها لكلِّ أمم وشُعُوب العالم”، مُشِيراً إلى أنَّ “الجميع يُساهِمون اليوم في إدارة التجربة السياسيَّة الديمقراطيّة”.

اخبار ذات صلة...