اجتماع حكومي لمناقشة ملف التغيُّر المناخي وصياغة مقترحات فعّالة لإنقاذ الأهوار من الجفاف

وجه الأمين العام لمجلس الوزراء حميد الغزي، اليوم الأربعاء، بصياغة مقترحات فعّالة لإنقاذ الأهوار من الجفاف.
وذكرت الأمانة العامة لمجلس الوزراء في بيان أن “الغزي ترأس الاجتماع الخاص بتنفيذ القرار (379 لسنة 2021)، المعني ببحث ملف التغيُّرات المناخية في العراق”.
وأضافت، أن “الاجتماع تضمن مناقشة مجموعة من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، حيث تم استعراض إيجاز عن المهام المنجزة من قبل وزارة الزراعة وإجراءاتها ومتابعة تنفيذ قرار مجلس الوزراء المذكور، وكذلك استعراض إيجاز عن الأعمال المنجزة من قبل وزارة الموارد المائية، والوقوف على الطرق المبتكرة لمكافحة التصحر والكثبان الرملية”.
وأكد الغزي، بحسب البيان، “ضرورة اعتماد التشاركية، والتنسيق، والتعاون بين الجهات المعنية، وممازجة الأفكار الأكاديمية في جهود تنفيذ المشروعات المعدة في الملفات مدار البحث”، موجهاً بصياغة مقترحات إدارية وفنية وقانونية فعالة من أجل إنقاذ الأهوار من الجفاف لرفد الجهود الساندة عبر القنوات الدبلوماسية والسياسية التي تنظر بملف المياه في العراق”.
وتابعت الأمانة أن “الاجتماع خلص إلى جملة من التوصيات أبرزها، تجهيز دائرة الكثبان الرملية بأربعة كرفانات مجهزة، وتهيئة حصة مائية قدرها 200 لتر/ ثانية من نهر الفرات بالقرب من جسر فهد لتنفيذ الحزام الأخضر على جانبي الطريق الدولي، والإسراع في صيانة العبارة المنهارة على مبزل الفرات الشرقي في قاطع ذي قار ، وإنجاز الأعمال في المنشأة التحويلية وناظم مبزل البصرة، وحسم موضوع تعويضات الأراضي عند ناظم مبزل النكارة على مبزل الفرات الشرقي”.
وبينت أن “التوصيات تضمنت، تقديم مقترحات لمعالجة جفاف الأهوار، والمباشرة الفعلية في تنفيذ الحزام الأخضر المحاذي للطريق الدولي، والتنسيق مع الهيئة العامة للآثار لحسم موضوع محرمات الآثار، وزيادة الجهد الميكانيكي للتغطية الطينية في عملية تثبيت الكثبان الرملية في منطقة الكطيعة، وعقد اجتماع مع ملاكات وزارة الزراعة والوكيل الفني لوزارة التخطيط لمعالجة كل إشكالية الذرعات المنجزة لمشروع تثبيت الكثبان، وتكليف شركتي نفط ذي قار والمنتجات النفطية بتخصيص كرفانات لموقع عمل دائرة تثبيت الكثبان الرملية، وزيادة حصة هذه الدائرة من الوقود بحدود 50 ألف لتر”.

اخبار ذات صلة...